عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 آلام الأسنان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

ذكر
الجنسية : مصرى
العمر : 39
عدد الرسائل : 847
تاريخ التسجيل : 24/01/2009
نقاط : 3751

مُساهمةموضوع: آلام الأسنان   الأربعاء 18 مارس 2009, 1:54 pm





آلام الأسنان


أفضل طرق العناية بالفم والأسنان تبدأ بالعناية عن طريق تنظيف الأسنان بواسطة الفرشاة والمعجون، والمهم أن تكون طريقة التفريش صحيحة بحيث يكون اتجاه الفرشاة بزاوية 45 درجة من سطح السن للتأكد من إزالة طبقة البلاك من على أسطح السن شاملة اللثة، ولهذا يجب أن تكون الفرشاة ناعمة إلى متوسطة الخشونة. وينصح أن يكون التفريش أمام المرآة لفحص ما إذا كانت الفرشاة قد أزالت معظم طبقات البلاك وبقايا الطعام أم لا. و يفضل بعد ذلك استخدام الخيط السني لإزالة بقايا الطعام العالق ما بين الأسنان، وينصح بذلك على الأكثر الأشخاص الذين لديهم اعوجاج وتزاحم في الأسنان حيث من الصعب في كثير من الأحيان تنظيف الأسنان بواسطة الفرشاة فقط. كما سبق وذكرنا يمكن استخدام الحبوب الملونة للجير على سطح الأسنان لاختبار مدى فعالية التفريش الذي قمت به.
وتذكيرا بما قلنا من قبل عن نوعية الألم وكيفية تشخيصه فقد يشعر الكثير منا بألم في الأسنان، و للتعرف على مصدر هذا الألم يجب في البداية تصنيفه من حيث إذا كان متقطعا أو مستمرا أو إذا كان مصاحبا للأكل والشرب أو من غير سبب.

إذا كان هناك ألم متقطع في سن معينة مصاحبا للأكل وبالأخص عند تناول السكريات فيكون في الغالب سبب الألم هو وجود تسوس في الأسنان. والتأكد يكون من خلال تنظيف سطح السن بالطريقة التي سبق ذكرها ومن ثم استخدام الخيط السني لإزالة بقايا الطعام ورؤية ما إذا كانت هناك بقع ملونة في سطح السن أم لا أو تغيير في سطح السن.

و قد يكون الألم في الأسنان مصاحبا لشرب السوائل الباردة، ويجب معرفة ما إذا كان الألم متمركزا في سن معين فقط يمكن تحديده أو هو ألم شامل في أكثر من سن واحد لا يمكن تحديده وهل هذا الألم شديد جدا يستمر لعدة دقائق من بعد الشرب أو يختفي بعد عدة ثوان فقط.

من المعروف بأن الألم الشديد في الأسنان من بعد شرب السوائل الباردة يرتبط دائما بعصب السن، ولكن قد يكون مرتبطا أيضا بحساسية الأسنان عند وجود مرض في اللثة أو في حالة وجود حشوات في السن وبالأخص عند وجود الحشوة التي بلون السن وتعرف بالكومبوزيت. أما في حالة وجود تسوس في السن مع ألم شديد بعد شرب البارد ويستمر لعدة دقائق فيكون على الأرجح السبب التهاب العصب.

ومن المشاكل أيضا التي تصيب الفم التقرحات التي قد توجد على الأنسجة الداخلية للفم واللسان وسقف الحلق. وقد يلاحظ البعض وجود تقرح أبيض اللون على سطح اللسان والأغلب على النسيج الداخلي للشفة السفلية، ويكون في الأغلب مسببا لألم مع وجود حرقة عند الأكل و الشرب. وهذا النوع من التقرح يزول بنفسه ويحتاج في الغالب إلى أسبوع ليختفي تماما ولتخفيف الألم والأعراض الأخرى فيمكن استخدام محلول الملح المركز أو دواء موضعي يعرف بكينيلوغ (kenelog in Orabase).

قد يكون انتشار التقرحات في الفم بشكل متعدد مصاحبا لبعض الأمراض التي تصيب الجسم مثل التهاب الفيروس الذي يسمى بالهربس (Herpes virus) ويعاني المريض من ارتفاع في درجة الحرارة والعديد من التقرحات المنتشرة في الفم وقد تصل إلى الشفتين من الخارج. وهذا النوع من التقرحات يختفي في الغالب من غير ندوب.

ومن المشاكل أيضا المتعلقة بأمراض الفم وجود جفاف أو قلة كمية اللعاب في الفم، وهذا أمر مهم يجب تداركه من البداية. حيث من المعروف أهمية اللعاب من حيث مضغ الطعام وترطيب أنسجة الفم وتنظيف سطوح الأسنان ولكن في بعض الأحيان قد يشتكي البعض من قلة أو انعدام في إفراز اللعاب الذي يصاحبه ذلك ألم شديد ناحية الخدين (حيث توجد الغدة اللعابية) عند مضغ الطعام. وفي بعض الأحيان قد يلاحظ المريض وجود انتفاخ في تلك الناحية وفي أحيان أخرى قد يصاحب ذلك إفراز كمية من الصديد بسبب الالتهاب البكتيري. و ينصح المرضى الذين يعانون من قلة في إنتاج اللعاب بشرب كميات كبيرة من الماء مما يساعد على مضغ الطعام و هنالك نوع من العلاج يحتوي على مادة مشابهة في تركيبتها للعاب.

وقد يتساءل البعض عن الأسباب المؤدية إلى أمراض الغدد اللعابية والجواب انها كثيرة وقد تكون بسبب أمراض في الجسم والتهابات فيروسية، كما يجب معرفة أن القلة في كمية اللعاب هي أمر طبيعي مع التقدم في العمر ولكن انعدامه يعتبر دليلا على وجود مشكلة يجب تشخيصها وعلاجها.

رائحة الفم الكريهة تعتبر من أكثر المشاكل التي يسأل عنها الكثيرون، ويجب في البداية معرفة الأسباب لرائحة الفم الكريهة. ويكون ذلك من خلال الفحص لمعرفة ما إذا كانت لديك حشوات قديمة متآكلة أو مفتوحة أو وجود تركيبات أو جسور معمولة بطريقة غير صحيحة أو متآكلة. وكذلك ما إذا كان هنالك تسوس أو التهابات في الفم على شكل خراج مع صديد أو التهابات اللثة مع تراكم في طبقات الجير أو البلاك أو في بعض الأحيان يكون المصدر هو اللسان الذي يعتبر مرتعا لتراكم البكتيريا لذا يجب الحرص على تنظيفه بواسطة الفرشاة أو الأداة المخصصة لتنظيف اللسان والتي تتوفر في الصيدليات. كل ذلك عبارة عن الأسباب المؤدية لرائحة الفم الكريهة حيث من المهم إزالة العامل المسبب لها. أما إذا تم علاج كل الأسباب ولازال الشخص يعاني من نفس المشكلة فيكون التفكير في هذه الحالة متجها للأمراض المتعلقة بالجهاز الهضمي أو في بعض الأحيان التهاب الحلق واللوزتين ويجب في هذه الحالة تحويل المريض إلى الطبيب المختص.

ومعرفة المشاكل المتعلقة بالفم والأسنان مهمة جدا للحد من انتشار وتفاقم الأعراض واستشارة الطبيب المختص للمساعدة في العلاج والتخلص من المشكلة في أسرع وقت. وهنا نلخص طرق التشخيص الذاتية في النقاط التالية:

أولا: تأكد من أنك تتقن تنظيف أسنانك وفمك بالطرق الصحيحة.

ثانيا: تمعن في أسنانك وتأكد من خلو الأسنان من الصبغات أو التجاويف وذلك تحت اضاءة كافية لأن هذه الأشياء قد تدل على تسوس الأسنان.

ثالثا: تأكد من أن اللثة لا تنزف عند التفريش وان لونها بمبي دون أي احمرار قد يعني التهابا في اللثة. وكذلك حاول الكشف على لسانك بجميع أجزائه والتأكد من خلوه من أي تقرحات بيضاء أو حمراء.

رابعا : إذا كنت تشعر بأي آلام حاول أن تصنف الألم حسب ماذكرنا سابقا.

خامسا: انظر إلى أسنانك وهل انت راض عن شكلها وانتظامها أم لا.

وأخيرا فان زيارة طبيب الأسنان بانتظام هي الأهم للحفاظ على أسنانك جميلة ونظيفة


الموضوع منقول








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aljazeera2.ahlamontada.net
 
آلام الأسنان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الطب والصحة-
انتقل الى: