عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التهابات اللثة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

ذكر
الجنسية : مصرى
العمر : 40
عدد الرسائل : 847
تاريخ التسجيل : 24/01/2009
نقاط : 3751

مُساهمةموضوع: التهابات اللثة   الأربعاء 11 مارس 2009, 8:09 pm





التهابات اللثة


ان أمراض اللثة من أكثر الأمراض المهملة من قبل الناس، ولا نعرف عنها الكثير. والسبب الرئيسي يعود الى كونها أمراضا مزمنة وغير مؤلمة في معظم الأحيان ولا يعيرها الناس أي اهتمام وغالبا لا تمثل لهم سببا وجيها لزيارة طبيب الأسنان. هذا بالاضافة ان علم علاج اللثة والأنسجة المحيطه لم يأخذ حقه من الناحية الاعلامية، فمعظم الناس لا يعرفون انه تخصص من التخصصات المهمة في طب الأسنان وان العلاج لا ينحصر فقط ما يسمى بكحت وتنظيف ال”بلاك” (الترسبات)، وان هناك أطباء متخصصون في علاج اللثة. وهذا هو الحال ايضا مع أطباء الأسنان العاميين فكثيرا ما يعتمدون على كحت الجير كعلاج لأي التهاب في اللثة ويقومون به بأنفسهم أو يعتمدون على منظف الأسنان، دون نصح المريض بأهمية زيارة طبيب اللثة المختص وذلك لتقييم جميع الأنسجة المحيطه بالأسنان ومن ثم وصف العلاج المناسب.
* التهابات اللثة تمثل أمراض اللثه وأنسجة ما حول السن، مجموعة التهابات تؤثر على الأنسجة المحيطه بالأسنان والتي تتكون من اللثة والعظم والرباط الداعم للأسنان. وتعتبر السبب الرئيسي لسقوط الأسنان. تظهر أمراض اللثة في أي عمر كان وخاصة في الكبار، فحسب احصائيات علميه فان أكثر من نصف الناس يصابون بمرض في لثتهم حول سن العشرين وأكثر من ثلاث أرباع الناس يصابون بمرض في لثتهم بعد عمر 35 سنة. وهذا يدل على زيادة شيوع هذه الأمراض في الكبار. ان الجير او ال"بلاك" هو السبب الرئيسي لمعظم أمراض اللثة ويتكون من طبقة جرثومية تمثل ترسبات لاصقة ولزجة بيضاء مصفرة اللون ناتجة عن امتزاج الجراثيم باللعاب و بقايا الطعام والسوائل التي تترسب وتتجمع على أسطح الأسنان وخاصة في الجيوب المحيطة بالأسنان. وهناك عوامل مساعده تزيد من التهابات اللثة، مثل بعض الأمراض المزمنة كمرض السكري ومرض هشاشة العظام، وكذلك التدخين والتنفس عن طريق الفم وبعض الأدوية وسوء التغذية.

كما ان تزاحم الأسنان وعدم تطابقها من الأسباب التي تزيد من فرص تراكم الجير. وتصبح اللثة حساسة جدا خلال فترة الحمل، ووجود أي جير قد يسبب التهابات لثويه حادة ومزمنة قد تصل الى مراحل متقدمة عند بعض الحوامل.

* مراحل الالتهاب عادة ما تكون اللثه وردية اللون وسميكة وغير منتفخه. وعند وجود أي التهاب نرى انها تبدأ بالاحمرار والأنتفاخ والنزف. وتختلف هذه الأعراض بحسب مرحلة الالتهاب المصاحب ونوعه. وهناك كثير من التصنيفات لأمراض اللثة والأنسجة المحيطه مثل تصنيف الجمعية الأميركية لعلم اللثة والأنسجة المحيطه بالأسنان American Academy of Periodontology-1999)) ولكن يمكن صياغة هذه الأنواع بشكل بسيط كالآتي: تبدأ التهابات اللثة عادة على شكل التهاب لثوي سطحي( التهاب اللثه البسيط) بسبب تراكم الجير والكلس المليئين بالبكتيريا على أسطح الأسنان وخاصة القريبة من اللثة في الجيوب اللثوية المحيطة بالأسنان. وأهم مايميز هذا النوع البسيط تورم واحمرار اللثة والنزف الزائد خاصة عند التفريش. ويمكن التخلص من هذا النوع بسهولة جدا وذلك عن طريق زيارة طبيب الأسنان لكحت الجير والكلس واللذان لا يمكن ازالتهما الا عن طريق طبيب الأسنان. وتفريش الأسنان بالطريقة الصحيحه (استشر طبيبك) واستعمال معجون أسنان أو غسول للفم قد يساعد على الحد من النزف في الحالات البسيطة جدا. وفي حالة عدم علاج هذه الالتهابات قد تتطور الى تآكل الأنسجة الداعمة تدريجيا وانفصال اللثة عن أسطح الأسنان وظهور جيوب عميقة مليئة بالجير والكلس وهذا النوع من الالتهاب يسمى التهاب سمحاق السنخ. وقد يمتد هذا الالتهاب في الحالات المتقدمه الى تآكل معظم العظم والأنسجة الرابطة وانحسار شديد في اللثة وكشف جذور الأسنان مما يؤدي في النهايه الى حركة الأسنان وتخلخلها ومن ثم سقوطها. وقد يصاحب هذا النوع تكون خراج وصديد ذي رائحة نتنة .وهذا النوع يسمي التهاب سمحاق السنخ المتقدم.

* سقوط الاسنان المبكر

* وهناك أنواع من التهابات اللثة والأنسجة المحيطة حادة ومتقدمه جدا لدرجة سقوط الأسنان في سن مبكرة. وعادة يكون السبب خلف هذا النوع بكتريا من نوع آخر وهي ما تسمى (Actinobacillus Actinomycetemcomitans). وفي هذا النوع من التهاب اللثه تجد ان معدل تراكم الجير لا يتناسب مع مرحلة تقدم المرض. فربما لا يوجد جير في الأساس ويمكن تبرئة الجير من التسبب في هذا النوع من أمراض اللثة. وهناك أسباب ميكانيكية بحتة خلف بعض أمراض اللثة مثل سوء التفريش، فالبعض يفرش أسنانه وجزء من اللثة بفرش خشنه وبطريقة غير صحية مما يؤدي الى تآكل اللثة وانحسارها وزيادة حساسية الأسنان. كما ان البعض يعاني من مشاكل عدم التطابق أو التطابق المرضي والذي قد يعرض بعض الأسنان الى ضغط كبير مما يؤدي الى تخلخلها وتأكل العظم والأنسجة الرابطه المحيطة بها.

* مفاهيم خاطئة يجب تصحيحها > يعتقد البعض ان علاج اللثة ليس الا تنظيف الجير وان تفريش الأسنان واستخدام غسول الفم قد يغنيك عن زيارة طبيب اللثة، والصحيح ان الجير أوالكلس بعد تراكمهما على أسطح الأسنان لا يمكن ازالتهما الا عن طريق عملية الكحت والتي يقوم بها طبيب اللثه أو منظف الأسنان.

>كما يعتقد بعض الناس اننا عندما نفرش اسناننا مرة واحده فقط في الليل واخرى في النهار خاصة لمن يعملون لفترات طويلة والاهتمام فقط برائحة الفم عن طريق مضغ اللبان، قد يكون حلا، والصحيح لهؤلاء هو الحرص على حمل فرشة الأسنان وأخذها معهم الى العمل والتأكد من التفريش بعد كل وجبة.

>ان نترك الأسنان الى ان تتخلخل ونقرر بأنفسنا خلعها ومن ثم عمل تركيبة متحركة لأن خلع مثل هذه الأسنان يرد للانسان عافيته ويخلصه من كثير من المتاعب الجسديه التي بعاني منها من هو في سن كبيرة مع العلم ان هذا المبدأ خاطئ تماما .

> ان الحمل سبب رئيسي لتخلخل الأسنان وذوبان العظم المحيط بالأسنان والصحيح هو ان الحمل عامل مساعد لتأثير الجير فالمحافظة على نظافة الفم بالطرق الصحيحة قد يحافظ على أسنانك ولثتك سليمة خلال فترة الحمل والرضاعة.

> ان طب الأسنان هو تخصص واحد ويقوم به طبيب الأسنان العام والصحيح ان طب الأسنان أصبح طبا متخصصا يقوم به فريق عمل ذو تخصصات مختلفة ومنها طب أمراض اللثه والأنسجة المحيطة>

* علامات أمراض اللثة ان مريض اللثة غالبا ما يعاني من مشاكل متعددة ومزعجة ومنها: نزف اللثة أثناء التفريش واحمرارها وتورمها, تكون جيوب عميقة حول الأسنان, انبعاث روائح كريهه من الفم, حركة الأسنان وتخلخلها مما يؤدي الى تباعد الأسنان أحيانا, وأحيانا يشعر المريض ببعض الألم وفي الحالات المتقدمة قد تنتفخ اللثة بسبب وجود خراج وصديد . فاذا شعر الانسان باحدى هذه العلامات فعليه الا يتهاون في زيارة طبيب الأسنان وخاصة طبيب أمراض اللثه وذلك قبل فوات الأوان لان المعهود من المريض انه يغض النظر عن معظم هذه العلامات ولا يزور طبيب الأسنان الا عند شعوره بآلام مبرحة. وأخيرا فاللثة وأنسجة ما حول الأسنان تمثل الأساسات لبناية عملاقة وجميلة وعزيزة على أنفسنا الا وهي الأسنان وجمال اللثة من جمال الابتسامة، فاحرص دوما على ابقائها جميلة. ارشادات لمنع حدوث التهابات اللثة - زيارة طبيب اللثه كل ستة شهور، وليس منظفة الأسنان (Hygienist)، لأن علاج اللثة يتضمن علاجات مختلفة أخرى غير ازالة الجير. وطبيب اللثة بدوره يقوم بتحويلك الى منظفة الأسنان اذا قرر لك التنظيف كعلاج.

- الحرص على تنظيف الأسنان من الجير بصفة دورية. وتأكد بأن يقوم من ينظف لك أسنانك بتلميعها بعد التنظيف لان عدم التلميع قد يترك أسطح الأسنان خشنه مما يجعلها عرضة الى تراكم الأوساخ والجير بسرعة أكثر.

- تفريش الأسنان بالطريقة الصحيحة واستخدام معجون مناسب معترف به من قبل الجمعية الأميركية لطب الأسنان. كما ان استخدام الخيط السني وأعواد الأسنان بالطريقة الصحيحة يساعد على ازالة الجير.

- تأكد من تفريش جميع أسنانك وذلك بالنظر الى المرآة والتأكد ان جميع الأسطح نظيفه لأن الدارج هو تنظيف الأسنان الأماميه فقط وعدم التأكد من نظافة الأسنان الخلفيه مما قد يسبب جيوب عميقه مصاحبة بتخلخل الضروس. - تأكد من عدم وجود العلامات السابقة الذكر في فمك مثل الرائحة الكريهة ونزف اللثة ولا تتهاون في زيارة طبيب اللثة عند وجود أي منها.

- تشمل علاجات اللثة بعض العمليات الجراحية وأحيانا تقويم الأسنان فلا تستصعب الموضوع ان اقترح عليك طبيبك مثل تلك العلاجات.


الموضوع منقول






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aljazeera2.ahlamontada.net
 
التهابات اللثة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الطب والصحة-
انتقل الى: