عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فيروس ( c ) وحقن الإنترفيرون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مدير المنتدى
مدير المنتدى


ذكر
الجنسية : مصرى
العمر : 38
عدد الرسائل : 847
تاريخ التسجيل : 24/01/2009
نقاط : 3751

مُساهمةموضوع: فيروس ( c ) وحقن الإنترفيرون   الثلاثاء 03 مارس 2009, 2:40 am





فيروس ( c ) وحقن الإنترفيرون

هناك أربعة أنواع للفيروس سي وهي: Genome I, II , III, VI وتختلف مدة العلاج باختلاف النوع، فالفيروس سي من نوع 1و4 يعالج لمدة 12 شهرا والنوع 2و3 لمدة ستة أشهر، إلا أنه إذا أصبح عدد الفيروس في الدم صفرا بعد أربع أسابيع من العلاج (أي أن الاستجابة كانت جيدة ) فإنه يمكن تنقيص فترة العلاج،
وهذا يعني أنه حتى بعد الوصول إلى تعداد صفر يجب الاستمرار في العلاج، وكما قلت هناك بعض المرضى ممن يستيجيبون بسرعة وهذه علامة جيدة، وهؤلاء يحتاجون للاستمرار بالعلاج لفترة بعد الوصول للتعداد صفر، إلا أنه يمكن تنقيص فترة العلاج من 12شهرا إلى (6 - 8 ) أشهر للنوع (1و4 ) وإلى 4 أشهر للنوع (2و3) وهذا فقط عند من يصبح عندهم التعداد صفرا بعد 4 أسابيع من العلاج.

هناك بعض المرضى خاصة النوع 1و4 ممن لا يستيجيبون للدواء بعد ثلاثة أشهر من العلاج عندها يوقف العلاج، فالنوع 1و4 فقط 50% من المرضى يستيجيبون للعلاج، بينما النوع 2و3 أكثر من 80% منهم يحتاجون للعلاج.


مؤشرات نجاح العلاج بالإنترفيرون:

لا توجد مؤشرات مؤكدة لنجاح العلاج بالإنترفيرون، ولكن لوحظ أن العلاج أكثر فاعلية فى:
1- السيدات متوسطات العمر النحيفات.
2- كمية الفيروس بالدم قليلة ونوع الفيروس ليس (1b).
3- لا يوجد تليف كبدي.
4- لا توجد زيادة فى نسبة الحديد بالدم.. حيث كنا نقوم بعمل فصد للدم فى بعض الأحيان لتقليل نسبة الحديد حتى تزيد الاستجابة للعلاج بحقن الإنترفيرون.
ولقد وجد أن زيادة نسبة الحديد بالكبد دلالة على شدة الالتهاب الكبدي ولكن الحقيقة أن أحسن مؤشر يمكن الاعتماد عليه كدلالة على نجاح العلاج هو سرعة الاستجابة للعلاج.

فمتى تصبح الإنزيمات الكبدية فى حدود الطبيعي مع اختفاء الفيروس فى الشهر الأول.. هذا أحسن مؤشر لنجاح العلاج.. وإن ظل الفيروس بالدم وظلت الإنزيمات مرتفعة بعد الشهر الثالث.. حقيقة لن يكون الشفاء بالإنترفيرون.
وفى بعض الحالات نلاحظ أن الإنزيمات الكبدية عادت فى طبيعية تماماً، بينما ظل الفيروس نشطاً بالدم.. فى هذه الحالة نقول إنها استجابة كيماوية غالباً، تحدث بعدها انتكاسة، وإن ظلت هكذا بدون عودة الإنزيمات للارتفاع ثبت أن حالة النسيج الكبدي تكون أحسن وأقل التهاباً مما سبق.
وإن ظلت الإنزيمات الكبدية مرتفعة مع استمرار اختفاء الفيروس لعدة مرات، فغالباً يكون استمرار ارتفاع الإنزيمات لأسباب أخرى غير الفيروس الكبدي (سي) ولابد من مراجعتها.. كالأدوية الأخرى التى يأخذها المريض أو كما شاهدت أن تشحم الكبد المنتشر فى مصر قد يكون سبباً لذلك.
ولكن الاستجابة للعلاج تكون باختفاء الفيروس وعودة الإنزيمات للحد الطبيعي، واستمرار ذلك حتى بعد وقف العلاج ولمدة ستة شهور، فتعتبر استجابة مستديمة ويمكن متابعة ذلك، فإن استمرت لسنوات يعتبر شفاء من الفيروس.










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aljazeera2.ahlamontada.net
 
فيروس ( c ) وحقن الإنترفيرون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الطب والصحة-
انتقل الى: